مراجعة مسلسل ROME

Updated: Feb 16

المراجعة قد تحتوي على حرق للأحداث


عمل يحكي احد الحقب القديمة و مين افضل من HBO بهذا النوع من الأعمال بحيث تعطي العمل ميزانية تقدر تخليه يقدم العمل بأفضل طريقة ممكنة و طبعا حصلت مساعدة من BBC بمبلغ انتاجي ممتاز و لكن ما تقارن بمساهمة HBO


العمل نقل لنا حقبة قديمة قبل الميلاد عن الرومان احد اكثر الامبراطوريات شهرة عبر التاريخ و قدمها لنا بشكل جذاب


العمل من بطولة كوكبة ضخمة من الممثلين و تقريباً هو مشابه لـ Game of thrones من ناحية تعدد شخصياته و طرح قصص الجميع بشكل مثير للاهتمام ، المسلسل من بطولة كيفين ماكيد بدور لوسيوس فورينوس و راي ستيفنسون بدور تايتوس بولو و بولي واكر بدور اتيا و جيمس بوريفوي بدور مارك انتوني و كوكبة من النجوم لو بذكر الكل ما بخلص .

نبدأ ناخذ الشخصيات :

شخصية لوسيوس فورينوس جندي بالفيلق ١٣ من جنود سيزر شخص له معتقدات خاصة فيه و قد يختلف كثير مع من هم اعلى منه و لكن باحترام و مع العلم بالرغم من اختلافه فهو ينفذ المطلوب منه و هو شخص صاحب مبادئ و اخلاقيات و متمسك فيها جداً و شخص وفي سواء من ناحية عائلته او حياته و اعتبره من اكثر الشخصيات المكتوبة صح بالمسلسل .

شخصية تايتوس بولو جندي بالفيلق ١٣ من جنود سيزار ايضا و لكن ذو رتبة اقل و شخص مهمل غير مبالي اكثر ما يهمه هو المال و لكن مع تطور احداث العمل بنشوف كيف تطورت شخصيته و تغير كثير و كيف بدأت صداقته مع لوسيوس بالرغم من انهم شخصين مختلفين كليا والشي الوحيد الي يجمعهم انهم جنود .


شخصية اتيا و هي ابنة اخ سيزر و ام لأثنين اوكتافيان و اكتافيا، شخصية خبيثة ما عندها اي تعاطف مع اي كائن و مع تقدم العمل بتشوف حتى مع اطفالها كل ما يهمها السلطة و المال و التقليل من اعدائها و اهانتهم و بأسوء الطرق الممكنة الي تبعد كل البعد عن الإنسانية .


شخصية اوكتافيان ابنها شخصية حكيمة من صغرها و ببداية العمل شفنا كيف كان يقرأ و كان يشارك قليل بما يعرف و آراء بشكل بسيط ومن ثم زاد الأمر بعد محبة سيزار له و صار يشارك اكثر و من هنا بدأ يصعد اكثر و اكثر الى ان وصل الحال فيه على العرش و بعد ما اصبح ابن سيزر بالوصية


شخصية مارك انتوني غريبة فهو كان يد سيزر اليمنى و كان مقرب لاتيا كثير و هو بالواقع شخص ذكي و جندي ممتاز و لكن مشكلته ان زير نساء ، شخصية تتظاهر كثير بالغباء و دايم ما كان يهدد وسط محادثات بسيطة خلف ابتسامة خبيثة منه و اعتبره من افضل شخصيات العمل


في كثير شخصيات غير المذكورة فوق

شخصياً ما اعرف كثير عن تاريخ روما و الأشياء الي صارت بتلك الفترة و بغض النظر عن ان العمل دقيق او لا فقدم شي محترم بنظري ولولا الغائه بسبب الميزانية الضخمة جداً لكان بيكون من المسلسلات الي على كل لسان لأن يملك كل المقومات ، الميزانية بالعمل جنونية و خلال مشاهدتك بتدرك هذا الشي وواضح جداً


بحيث العمل نقل لنا بيئة روما بكل طبقاتها الاجتماعية من نبلاء الي فقراء و على حافة الموت و كيف يعيشوا و ما هي خياراتهم و بالإضافة للوحشية و العبودية و طبعاً الاباحية و الأمور الأخلاقية بحيث بذيك الفترة في اشياء تنصدم حتى من مشاهدتها !


و يعجبني العمل بين مشهد و مشهد يجيب لنا مشاهد لأزقة روما و مشاهد الشخص الي يقرأ الأخبار اليومية حتى بتقدم حلقاته

بالرغم من كل هذي الأمور فروما كانت جمهورية فيها نظام ببعض الأوقات لولا الانقلابات و الخيانات شفنا هذا الشي بالحلقات الأولية للعمل قبل ما ندخل بدوامة من الحروب و السياسية اكثر من المعارك ، العمل تركيزه الأكبر كان بطرح السياسة اكثر من الحرب نفسها بحيث ما ادري بعض الأوقات كان هذا العامل ينرفزني لأن كثير من الحلقات كانت تجهز لحرب و لمن نوصل لها مافي حرب تعرض تصير قفزة زمنية بدون ما نشوف الحرب و بنظري كانت بتضيف كثير جداً للجودة و ما اعرف السبب لكن من الممكن تكون ان تحتاج ميزانية اضافية فوق الميزانية المرعبة للعمل


الشي المثير للاهتمام بالعمل شخصياته مكتوبة بشكل جميل و اعطاها وقت ممتاز للبناء بالرغم من كثرتهم و هذا الشي ساعد كثير على رفع قيمة الخلافات السياسية و الحروب و الخيانات و التحالفات بحيث تفهم توجه كل واحد فيهم و اسبابه ، بالرغم من ان عُرض ٢٢ حلقة فقط لكن لمن تنتهي كأنك شفت ٥ مواسم ليس بسبب ثقله او شي مثل كذا لا لأن العمل احداثه بفترة زمنية طويلة و سنين قد تمر خلال حلقة فقط


كتابة العمل كانت عامل قوي بالمسلسل حقيقة و احد افضل اطرافه بحيث المسلسل ما ركز على طرف واحد فقط بل اعطانا طرف محاربين وطرف نبلاء و طرف ناس اقل منهم و بالخلافات الي تصير بين كل طرف فيهم و ابعاد كل شخصية و تفكيرها ، و نهاية الموسم الأول كانت من افضل الحلقات عبقرية بترابط النقاط و كل القصص بحيث كيف قصة جندي تأثر على سيزر ؟ هنا ابدع العمل كثير


بنظري العمل كان مفروض يستمر و صحيح ان الغي و لكن نهايته ممتازة و تعتبر مكتملة لحد ما و موسمه الثاني كان يقدر يتوسع لموسمين لأن كانت فيه قفزات زمنية كبيرة جداً و بوسطها احداث كانت ممكن تكون مثيرة ، نقطة اخرى ببداية العمل كان في صدف حصلت ساعدت كثير على تحريك الأحداث و بشكل رئيسي غالباً مرة تمشي او اثنين لكن بعضها كانت خارج من المنطق مثلاً شخص وسط البحر فجأة نحصله على الشاطئ في نفس الطريق الي يمشي فيه عدوه ! مثل هذي الأمور مستفزة بالنسبة لي و لكن بمرور الوقت تقل كثير و ما تقلل كثير من كتابة العمل لأن الأطراف كثيرة


بنظري


من الأعمال الي لازم تشوفها


56 views0 comments