مراجعة المسلسل القصير Under The Banner Of Heaven

بقلم: Dehmi_Garvey

Credit Via FX Network

احد مسلسلاتي المفضلة هذا العام ، نعم هو مسلسل ثقيل بعض الشي و ستلاحظ هذه النقطة لو شاهدته بحلقة تلو الأخرى و لكن بالمشاهدة الأسبوعية اقل بكثير ، اعشق مسلسلات التحقيق التي لا تترك المشاهد يركز على القضية فقط بل يركز على بطله و حياته و كل ما يفعله و كيف يتفاعل مع من حوله و هذا المسلسل قدم لي هذه النقطة بشكل مميز لذلك هو من افضل ما شاهدت بالعام التلفازي و خصوصاً بفئة المسلسلات القصيرة.


تبدأ احداث المسلسل مع المحقق الشاب المؤمن ذو العائلة الجميلة المثالية و يلعب دور البطل المحقق الزوج و الأب النجم اندرو غارفيلد و شخصيته تُدعى جيب بايري او المحقق بايري ، نشاهده سعيداً مع عائلته المكونة من زوجة و طفلتين ووالدته و لكن سرعان ما يتغير كل شي عند تلقيه ذلك الاتصال الذي غير حياته تماماً ، اتصال قد يكون مُعتاد لمحقق شرطة و لكن هنا تختلف المعادلة لعنف و قباحة هذه الجريمة و التي لم يكتف الجاني بأخذ حياة الأم بل اخذ حياة الرضيعة معه ، كيف لشخص بشري ان يكون بداخله هذا العنف! كيف لشخص بشري ان يرتكب هذه الجريمة! خلال تلك المشاهد المروعة قدم اندرو اداء رائع و تستطيع ملاحظة الرهبة و الرعب مما شاهده بالمنزل ، و خلال ذلك المشهد يصل الزوج و هو ملطخ بالدماء و بحالة انهيار ، بالطبع بتلك الحالات دائما الزوج هو اول المتهمين و هنا تبدأ قصتنا.

Credit Via FX Network

لماذا بدأت قصتنا من هنا تحديدا بعض ظهور الزوج؟ لأن القصة لم تكن مجرد قضية او جريمة معتادة بل هناك طبقات لا تُحصى و قصص عديدة و اطراف مشاركين عدة قبل ان وصلت هذه الجريمة و هنا تبدأ رحلة المسلسل الطويلة بالكشف عن المشاركين بالقصة بالبداية ، تقع احداث المسلسل بيوتاه و هي منطقة تقريباً جميع من يسكن بها من طائفة المورمين و هم طائفة قد تكون مسيحية و لكن لديهم اعتقادات مُختلفة و ليست بقليلة ، من عادات المورمين حلق اللحية لذلك نشاهد كل من بالمنطقة بلا لحية او حتى شعر الوجه ، سبب اختياري لهذه المعلومة لأنها مؤثرة بالقصة كثيراً.


بدأنا بالتعرف على اطراف القصة من الزوج ، رون لافيرتي من الممثل Sam Worthington و زوجته ديانا لافيرتي من الممثلة Denise Gough و الأخ الآخر دان لافيرتي من الممثل Wyatt Russell و زوجته ماتيلدا لافيرتي من الممثلة Chloe Pirrie و هناك اخوة آخرين بأدوار اقل اهمية ووالدهم ، و من ثم تعرفنا على احد نجوم المسلسل المحقق بيل تابا و هو من الهنود الأصليين لذلك وجوده بتلك المنطقة المليئة بالمورمين امر غير معتاد لأن لا يتصف بأي من عاداتهم و لا يتبع الطائفة بل ان الطائفة نفسها لديها اعتقاد عن الوثنيين و اصحاب البشرة الداكنة و يلعب هذا الدور المممثل Gil Brimingham و الذي شاهدناه سابقاً بأعمال و لعل آخرها مسلسل Yellowstone و بعد ذكر كل هذه الأسماء وصلنا اخيراً للضحية بريندا لافيرتي و التي تلعب هذا الدور الممثلة الرائعة Daisy Edgar و التي اصبحت من الصف الأول من الممثلات بعد دورها بمسلسل منصة Hulu الناجح جداً Normal People.

Credit Via FX Network

طريقة سير احداث المسلسل مميزة برأيي و هي ليست جديدة على الشاشة و لكن الفارق بين الأعمال هو كيفية تنفيذها كتابياً ، يستخدم المسلسل طريقة الشد و الجذب ما بين المحقق و الزوج او المُتهم للكشف عن الأسرار عن طريقة حكي القصة و الانتقال للماضي و عرض ما حصل ، خلال هذه الطريقة نستطيع معرفة اطراف القصة و تفكيرهم و من هم و كيف كانت علاقتهم ، هذا المسلسل قصته اكبر بكثير من قضية تحقيق او جريمة بسيطة لأنها هناك اطراف و طبقات كثيرة متعلقة بهذه الجريمة و هذه احد الأسباب التي ادت لمدة حلقات المسلسل ، فلم يكن هذا العمل بخيلاً بالتفاصيل ، لم يعرض المسلسل قصة بريندا بالزمن القريب للحادثة بل عرض لحظة وصولها للعائلة و كيف كانت ردة فعل الجميع لها و من ثم معرفة كيف كان تفكيرها ، هناك مورمين بالكثير من الأماكن لكن يوتاه تعتبر مثل مكان الانشاء و الأكثر تشدداً و بريندا من خارج هذه المنطقة و لكن تتبع الطائفة و هنا تبدأ الشقوق بين كل طرف تبدأ بسببها و لكن لم يتوقف الأمر عليها فقط بل الأخوة نفسهم كانت لديهم مشاكلهم الخاصة و قد تكون ادت لموت بريندا بنهاية الأمر و لكن لا ، نشاهد رحلتهم الخاصة بالبحث عن اصول الطائفة و الابتعاد عما تعلموه و خطوة تلو الأخرى يبدأ هوسهم بالتعلم او الاستكشاف و من ثم تعيين النبي الحالي بوقتهم و من ثم استخدام الدين لأهداف شخصية كل هذه الرحلة يعرضها لنا المسلسل بشكل مُبهر و لم يتوقف بعرض الماضي القريب للعائلة فقط بل عاد بنا الى بداية الطائفة كامله بالزمن البعيد على يد جوزيف سميث و من بعده ، كيف واجه كل الصعاب التي تذكرها لنا الطائفة حالياً و فهم الطائفة و ايصال اهم ما يمثلوه لنا للمشاهدين لفهم تفكير الاخوة و تصرفاتهم و بعض الثغرات التي ادت لجنونهم المرعب الذي شاهدناه ، ذكرت سابقاً ان المحقق بايري مؤمن و هذه النقطة تستخدم كثيراً بالقصة خصوصاً بعد معاركه مع المُتهمين و ذكرهم لبعض الأمور التي اكتشفوها عن الطائفة و التي حُرفت او عن طريق تقززه من تصرفاتهم و هذا ما يجعله يدخل بمعركة داخلية مع نفسه ، و يبدأ يسأل نفسه عن مصير بناته بعد رؤية بعض المختلين و دخوله بهذه المعضلة الدينية تؤثر على عمله و منزله. من الأمور التي استخدمت كثيراً بالتحقيق هي البحث عن رجال بلحى لأن ذكرت سابقاً ان من تعاليم الطائفة حلق شعر الوجه و الأخوة خلال رحلتهم بالبحث عن دينهم و اصوله اصبحوا بلحى ، ايضاً بحكم ان كل من بالمنطقة تقريباً من الطائفة لذلك يذهبوا تقريباً لنفس الكنيسة و هذا بدوره يؤثر على سمعة الكنيسة بالمنطقة و اقصد الجريمة تحديداً و نشاهد تدخل بعضهم للحد من الأضرار، كل هذه المعادلة قدمت لنا احد افضل ما عُرض بالعام.


احد النقاط المبهرة برأيي بهذا المسلسل هو كيف استطاع سرد القصة منذ البداية سواء قصة بداية الطائفة او لحظة وصول بريندا و من ثم ربط النقاط مع التحقيق و توسع دائرة الاتهام و من ثم بداية اختيار المتهم و من ثم تغيير المتهم بكل دقيقة بسبب معرفتنا اكثر عن كل طرف لذلك برأيي كتابته سلسله و اوضحت لنا رؤية كل طرف بالقصة بشكل ممتاز، احد الأمور المُعجب بها بالمسلسل التي لم تكن ذو تأثير كبير هي اختيار الوان ازياء المحقق بايري و تناسقها مع لون فلتر التصوير.

Credit Via FX Network

221 views0 comments