مراجعة الحلقة 2 من ال التنين

بقلم: Dehmi_Garvey

Credit Via HBO

تبدأ هذه الحلقة بمعالم غريبة لم نشاهدها و لا نعلم ماذا يحدث ، هل هناك قفزة زمنية هائلة؟ هل هناك حرب لم نعلم بها؟ و لكن سرعان ما يأتينا الجواب خلال مشهد الاجتماع الذي دائما ما تكون احداثه غنية و حواراته ممتعة للمشاهد ، نعلم ان كورليس شخص غني و هو من عائلة الفاليريان و هو من ملوك البحر من الحلقة السابقة و بحلقة اليوم نشاهد اختباره الأول و بتصادم مباشر مع الملك بعد ان دُمر اسطوله من قبل أناس من المفترض ان لا تكون لهم هذه الفكرة ممكنة و يطلب الانتقام و هنا تبدأ الحوارات الرائعة و خبث الشخصيات و ضمان المستقبل ، اوتو شاهدناه بالحلقة السابقة و كيف يفكر و تم تقديم شخصيته بصورة رائعة و الممثل نفسه رائع بالدور ، يقفز للمحادثة برد استفزازي و هو يعلم تماما انه مستفز و يقول "بأن التاج سيعوضه على خسائره و الموتى" هذا الرد ما هو الا بداية الحرب بين الطرفان برأيي، لم ينتهي المشهد بتصالح بل استمر اوتو بالانتقاد مع زيادة حدة كورليس على الملك و انتهى بجملة" جلوسك بالطاولة لا يعني انك مساو للملك".


نعلم من الحلقة السابقة ان رينيرا هي الوريثة الحالية للملك بعد تنصيبها و لكن هل يتم القبول بها و الترحيب ، بالطبع لا و هذا ما توقعته فهناك عدد من الذئاب الجائعة التي تنتظر السقوط و اخذ فرصتها على العرش ، نشاهد رينيرا تتدخل بوسط النقاش و هو امر ازعج كل من بالمجلس باستثناء كورليس الذي ما زال يقلل من الملك و لكن بالمقابل هذه الإهانات ما هي الا دافع ووقود مهم لما سيحدث لرينيرا و تطور شخصيتها و لم ينتهي الأمر على ما يرام و ها هي ترافق الى خارج المجلس و لكن الى اين؟ الى اختيار حارس او بالأصح فارس و الذي سيكون مسؤول عن حماية والدها ، علمنا بالحلقة الأولى ان الحروب لم تكن امر شائع بفترة الملك السابق و استمر السلام لفترة طويلة و لهذا من بين كل الفرسان اصحاب الألقاب الكبيرة ها هي رينيرا تقلل من الكل و تختار الشخص الوحيد ذو الخبرة الحربية و هو من بيت ليس مثل البقية و لكن هنا وضعت اول خطواتها بالاختيار و عدم القبول بما يطلب منها و تكون اشبه بالتمثال و ليس ملكة مستقبلية! و تعتبر اول خطواتها نحو تغيير عدد من القرارات و التي بدأت مع تنصيبها من الأساس. نشاهد حوارها مع رينيس و التي كانت رائعة بذلك المشهد ، بحوار يميل للواقعية بعض الشي من حيث ما يحدث من حول رينيرا و ما شاهدناه بالحلقة يؤكد كلام رينيس ، رينيس جربت هذا الشعور و قد لامست الحساب و لكن سقطت ، بذلك المشهد كان الأداء مقنعا و مذهلا و كان الحوار غني ، تستطيع ملاحظة الألم بأعين رينيس و عدم تقبل الواقع من رينيرا و لهذا السبب ما زالت تحاول اثبات نفسها للجميع انها هي الأحق بالوراثة و لم يقدم لها الأمر كالصدقة او مؤقت لحين وصول وريث ذكر.

Credit Via HBO

اوتو شخص خبيث و هو من الشخصيات التي تغير احداث المسلسل بلمح البصر ، بالحلقة السابقة نشاهده يطلب من ابنته التقرب من الملك على علم منه بالطلب الذي سيكون لا محال منه للملك ، التزوج مره أخرى ، ارسل ابنته بلحظة ضعف و انكسار للملك لزيادة الألفة و كيف لشخص ان ينسى من كان معه لحظة ضعفه ، هي خطة عبقرية و قذرة ، نشاهد ابنته مثل العبدة المأمورة ليس لها أي رأي بما يطلب منها ، اوتو يعرف الملك كيف لا و هو يده اليمنى و لكن الحلقة ركزت على أمور ساهمت بمشهد خصام كورليس و رفع صوته بوجود الملك ، الملك لم يعد كما كان بعد خسارة زوجته وولده مره واحدة و الألم لن و لم يختفي ليس فقط بسبب الوفاة بل بسبب قراره الذي ساهم بهذه النهاية ، يعيش الملك بحالة ضعف و انتهى الأمر بإهانة مؤلمة اشبه بالطعنة من قبل أخيه و التقليل من عرشه و ضعفه و الان يطلب منه التزوج من طفلة و هي ابنة كورليس و هي فكرة عبقرية على الورق و لكن بالواقع هي منحطة و قذرة ، هذه الفكرة تتيح لكورليس التقدم للأمام كثيرا و مثل ما ذكرا بالسابق فهو يطمح للأكثر كيف لا و هو تاجر و من اغنى من بالمنطقة و ما يريك الى اين وصل الحال بالملك و الضغوط التي تحيطه و خوفه من السقوط فقد فكر بالعرض بل قابل الطفلة و التي لا تعلم على ماذا مقبله و تم تلقينها الكلام بالحرف و هنا شاهد الملك حجم الكارثة التي كاد ان يرتكبها، كل هذه الأمور و التفاصيل التي تظهر من قبل شخصية الملك تظهر ضعفه و ليس كما يريد ان يظهر.


نشاهد غضبه الحاد من تمرد أخيه مرة أخرى و هي نقطة ذكرتها بالسابق ، اخطر الناس على من يملك العرش هو الأشخاص اللذين لا يريدون مشاهدته على العرش و يحسدوه على ما يملك ، هل تتوقع ردة فعل لطيفه بعد تنصيب ابنة الملك كوريثة و هي انثى و هذا الشي لم يحصل من قبل على اخ الملك؟ ديمون تارغاريان هو من يشعل الفوضى بعالم هذا المسلسل ، هو من يسبب التوتر للمشاهد حين ظهوره لأنك تعلم ان شخصيته تتصف بالتهور ، رجل يريد ان يتخذ زوجة ثانية بالرغم من زواجه و حسب اعرافهم لا يمكن ان تتخذ زوجة ثانية و كيف ان كانت زوجنه الجديدة عاهره! نشاهد مناوشات من اوتو و ديمون ، يعلم اوتو تماما ان ديمون لا يصلح ان يكون قريبا من الملك بسبب تأثيره و مواصفاته و الان قدمت له الحياة فرصة لإهانته فانتهزها مباشرة و لكن ما كان رائعا بجانب الإخراج و الحوارات هو دخول رينيرا الذي يثبت للمرة الثانية محاولتها لوضع قدمها على الأرض امام الجميع و اثبات قوتها و عد اطاعة اوتو للمرة الثانية على التوالي.

Credit Via HBO

بنهاية الحلقة تنهال علينا الصدمات بعدم قبول الملك لعرض كورليس الذي كان اشبه بمحاولة كسب ود الملك بجانبه و هي صفقة تربح الطرفين و لكن هناك ضحية بالتأكيد، نشاهد بأعين كورليس الحقد و ها هو يرد علينا بسرعة البرق باجتماعه مع ديمون و محاولته ان يكسبه بطرفه و لم يتوقف الأمر هنا بل طريقة بالحوار و انه الابن الثاني كان رائعة و مقنعة و هي ما جذبت ديمون و لكن هناك جملة اعجبتني كثيرا و هي دفاع ديمون عن أخيه بالرغم من العداوة الحالية و لكن السؤال الان الي متى يستمر هذا الدفاع و هل تبدأ ثورة ديمون بعد تقليل قادم من أخيه؟ ام يكون لكورليس يد بهذه الإهانة، أمور كثيره ننتظرها الحلقات القادمة و التي من الواضح انها ستقدم هذا النوع من الحلقات من حيث الشد و الجذب بين اطراف القصة و هو امر مذهل اذا كان مكتوب بشكل صحيح و الأهم ان تكون دوافع الشخصيات مكتوبة بعناية و لحظة تغير الوانهم تكون واضحة و مقنعة للمشاهد.


اعتقد بحلقة اليوم تأكدت ان اختيار جميع الأبطال كان بمحله و جميعهم رائعين و لكن لعل نجمة هذه الحلقة كانت الممثلة التي تلعب دور الأميرة رينيرا ، كانت رائعة بكثير من مشاهد الحلقة بلا حوارات و لعل مشهد النهاية يعبر عن الكثير، انتظر القادم و بترقب.

Credit Via HBO

183 views0 comments