ليش The Wire عمل اسطوري ؟

Updated: Feb 16


دائماً ما نسمع ذا واير عمل تاريخي او عمل خالد او حتى هو افضل ما عُرض بالشاشة الصـغيرة ، من وجهة نظري المتواضعة فهو بالتأكيد كل ما ذُكر بالأعلى !


ذا واير من الأعمال الصعبة عندما يتعـلق الأمر بالكتابة حوله بسبب كثر الأفكار و كثر المـديح و اخيرا التفاصيل و بمراجعتي واجهة صعوبة حقيقة و لكن كتبـت لفترة و بكل لحظة اغير و اضيف لذلك اتمنى اكون كتبت كل ما يدور داخل عقلي حول هذا العمل المُذهل .


قبل البداية كل ما اكتبه هنا قد يحتوي على حرق لذلك انصح بشدة قبل القراءة مشاهدة المسلسل .


قصة المسلسل :


تدور احداث هذا العمل الجذاب داخل المدينة الفاسدة بالتمور ، كعادة كل مدينة فيها الأقسام المعتادة مدارس , سياسة , شرطة, عصـابات, فساد, و ميناء اذا تواجد في المدينة بحر ، بعد توضيح اقسام المدينة ننتقل للخطوة الثانية و هي كيف يتم صناعة القصة بهذا العـمل بحيث استمر لمدة 5 مواسم و عرض ٦٠ حلقة.


المسلسل يعرض لنا الصراعات الدائمة و المستمرة بين كلاً من تجارة المخدرات و السياسة و الشـرطة و بالطبع فكل واحد فيهم مؤثر بالآخر سواء بشكل مباشر او لا، في نقطة من الممكـن تزيد من اهـتمامك بالعمل ، بالتيمور تعتبر كنز لتجار المخـدرات و ايضاً اكبر سكـانها اصحاب البشره السمراء لذلك هنا تتداخل الأحداث بعرض عدد من الجوانب بالمدينة بتأثير الشرطة على التجارة او من تأثير السياسة على التجارة او تأثير الميناء و فساء منهم بأعلى المناصب داخل لعبة التجارة ، لهذا السبب هذا العمل يستحق الاستكشاف و المشاهدة .

الشخصيات و ابرز نجوم القصة :


دومينيك ويست :

يقدم لنا شخصية المحقق جيمس مكنالتي السكير دائماً و شخصيته اشبه بالمغناطيس عندما يتعلق بالمشاكل و ايضاً هو شخـص اناني لا يُفـكر بأي شخـص عندما يختار هدف جديد لتحقيقه، على الجانب الآخر فهو محقق من الممكن ان اُطلق عليه الأذكى .


لانس ريديك :

يقدم لنا شخصية سيدريك دانيلز ، الصـارم الذكي و ايضاً المتمسك بمبادئه و من الصعب جداً ان يتخلى عنها لكن دائما ما كان هذا الجانب هو السبب الرئيسي بكل ما يمر فيه لأن بنهاية كل اليوم كل ما يريده ان يكون شرطي .


سونيا سون :

تقدم لنا شخصية المحققة كيما ، شخـصية من الممكن ان يُطلق عليها لقب الجـندي الوفي ، لا تهتم كثير سواء الأوامر صحيحة او خاطئة فقط تتبعها ، لكن هل تواصل هذا النهج بكامل مسيرتها ؟ اعتقد القصة اصعب بكثير من ذلك .


كلارك بيتر :

يقدم لنا شخصية المحقق بيتر فريمان ، من الطبيعي ان يكون اول انطـباع لك للشخـصية انها غريبة اطوار و لكن سرعان ما يتغير كل شي عندما تتأكد ان محقق ذكي جداً و تحديداً بالأمور التي تتعلق بالتتبع و التنصت ، شخص يمتلك تاريخ طويل داخل مراكز الشرطة و يمتلك مبادئ ، خلال عمله قد يتحول لشخص يصعب التعايش معه .


ادريس البا :

يقدم لنا شخصية سترينـغر بيل ، شخـصية هادئة ببداية العمل كان يتم تجهيزها بشكل ممـيز لما هو قادم ، اهم نقطة تتميز فيها شخصية بيل هو شخصـيته العقلانيه و تفكيره بالمستقبل و خارج الشوارع اكثر من داخلها مما مهد له الطريق ليكون المخطط الرئيسي للعصابة .


مايكل كينيث :

يقدم لنا شخصية عُمر ليتل ، شخصية مرعبة و بنفس الوقت محبوبة ، الآن كل ما يدور داخل عقـلك عزيزي القارئ كيف بصفتين مثلهم بشخص واحد ! عُمر ليتل اسمه ساطع وسط الشوارع بحـيث ظهوره فقط يسبب الرُعب داخل قلوب الصغير و الكبير لكن بالرغم من كل هذا فهو شخص صاحب مبادئ اضافةً لذلك شخص متصالح مع نفسه يعرف مين هو ومين يسرق و ليش يسرق لذلك هو خالد بالشوارع .


اندري رويو :

يقدم لنا شخصية بابا ، شخصية صعب بالبداية تعرف ليش المسلسل يقدمها لنا و بظهور مو صغير لكن مع مرور الوقت تفهم ان المسـلسل يقدم لنا جميع انواع المُجتمع و احدهم المُدمنين و تأثيرهم ، وقع اختيار الكُتاب على بابز ، مُدمن يعاني كثير و بالطبع فقير و يحصل على حاجته من المُخدرات بمساعدة الشرطة بحكم معرفته للشوارع جيداً لأنه بالواقع يعيش فيها ، شخصية حقيقية داخل بالتيمور عرضها لنا كُتاب هذا العمل برحلة طويلة من الألف للياء .

وود هاريس :

يقدم لنا شخصية ايفون باركسديل ، ببداية المسـلسل نشوف كيف الشخصية عبقرية و ملم بكل ما يحصل و يعرف شوارعه تماماً و ما يميزه فعلاً ان اشبه بالشبح ! لا يوجد ان خيط يربطه بالتجارة او حتى صورته مخفيه عن ملفات الشرطة ، الشخصية معاكسة تماماً لصديقه بيل فهو يتكلم بلغة الشوارع اكثر من تفكيره للقادم .


اعتقد لهذا الحد بكتفي بذكر الشخـصيات لأن العمل يمتلك كم هائل منها ، في اطراف كثير متغيرة بعضها مستمر و بعضها ثانوي و بعضها اقل و لكن اكتفي بما ذكرت بالأعلى .

من هو كاتب العمل ؟


ديفيد سايمون ، هذا الاسم من المفـترض ان يعلق اسمه بأعلى مكان موجود بشبكة HBO و اي شبكة مُختصة بمحتوى التلـفاز لما قدمه من ثروة كتابيه معقدة مُحكمة ، بالرغم من صعوبة المهمة


بالطـبع دقته بنقل عالم بالتـيمور ما حصل بجلسة كتابة عادية فهو بنفسه عمل كصحفي سابق داخل شوارع المدينة و من ضمن طاقم العمل يوجد عدد من صحفيين و محاميين و غيرهم عـملوا بالمدينة و اضافة لذلك عدد من اهالي المدينة شاركوا لهذا السبب خلال مشاهدتك للعمل سترى الواقعية بكل شي يعرضه لنا المسلسل.


ما يميز هذا العمل ؟


بجانب النقطة الي ذكرتها بالأعلى حول عمله داخل المدينة فهناك كم هائل من المميزات يمتلكها هذا العمل ، بتكلم عنها بالترتيب بالأسفل :


عرض جميع اطراف المدينة :


تميز المسلسل بعرض لنا جميع انواع المجرمين و لم يتوقف عند هذا الجانب بل عرض لنا اصناف الشرطة فهناك شرطي مستعد ان يضحي بحياته ، شرطي من الممكن ان يضحي بكل شي لقضية ، شرطي قد يترك ضحايا فقط للتفكير بمستقبله ، شرطي قد ياخذ مال مخدرات او غيره ، اضافة لذلك يعـرض لنا المسـلسل الحرب الأزلية بين اصحاب المناصب و تدخـلهم بحل القـضايا و لكن بالواقـع هذا الشي قد يصـعب المهمة لأن صاحـب المنـصب كل ما يفكـر فيه هو معدله لأن بالواقع هو منصبه اذا خـسره خـسر منصبه ، كل هذا يتصاعد مع تصـاعد المواسم حـينما يتم عرض اعلى من رئيس التحقيق .


لمً يتوقف العمل فقط بعرض اصناف للشـرطة بجانبهم و تحقيقهم بل عرض لنا اصناف المُجـرمين مع طرح كل جانب منهم ، هناك مجـرم لأنه مُجرم و هناك مُجرم لأنه يحتاج يرعى عائلته و هناك مُجرم بسـبب نشأته و هناك مُجرم يكذب على نفسه لتسهيل مهمته بالإجرام و هناك مُجرم بالـوراثة فكل عائلته كانت بنفـس الطريق و هناك مُجرم لأنها الوظيفة الوحيدة المتوفرة له و هناك مُجرم منطقي صاحب قلب و للاسف دائما ما يكون الضحية.


بما ان الأحداث داخل مدينة فكل عنصر مؤثر عالتالي و لهذا المُجرم يؤثر عالمحقق و المحقق يؤثر على الرقيب و الرقيب يؤثر على من هو اعلى منه و اخيرا رئيسهم هو بنفسه يؤثر بالعمدة و هذا بدوره يؤثر بالأعلام .

ما يميز العمل فعلاً فهو تدرجه بالطرح فلم يعرض جميع الأطراف سواء مناصـب او شخصـيات بموسم واحد فقط و بالرغم انها تؤثر عالقصة لكن لم تظهر مثلا :


بأول موسم كان الشرطة ضد عصابة باركسديل و حربهم المستمرة لمعرفة هويته و بالموسم الثاني تطور العمل و بدأ ينقل لنا جانب جديد كلياً مع تمسـكه بجانبه السابق و جانبهم الجديد كان الميناء فيعتـبر المصدر الرئيسي و الأكبر للمخدرات و هنا تبدأ تتقاطع النقاط ثم بالمـوسم الثالث بدأ المسلسل يتوسع اكثر بترقية شخصـيتين من البداية بمناصب جديدة لهدف ذكي و هو التواصل دائم مع قصة الموسم الجديدة السياسة سواء جانب العمدة او الكاونسل مع المحافظة على جميع مُخرجات السابق و ما زال التوسع مستمر بحيث بموسمه الرابع و بنظري كان التغيير الأكبر للمسلسل بتخليه عن شخـصيات شبه رئيسية مقابل عرض جانب المدارس للمـدينة و بالطبع كل هذا يترابط مع السابق سواء سياسة او شرطة. اخيراً بموسمه الخامس ظهر جانب اخير و جديد للمدينة هو جانب الإعلام و كيف يؤثر على كل شي.


واقعية المسلسل :


المسلسل خلال مشـاهدته بتشوف معاه دقة مرعبة من حيث نقل ثقافة اصحاب البشرة السمراء او طُرق تجارة الُمخدرات عندهم عن طريق ما يُطلق عليهم كورنر بويز و داخل تفاصيل الرحلة بنشـوف كل حسنات المدينة و كوارثها و لم يتوقف العـمل بالدقة فقط على التجارة بل حتى على السياسة و داخل مراكز الشرطة و نهجهم .


دقة كبيرة بعرض اصغر تفاصيل التجارة و حياة الجريمة و تأثيرها عالفرد و المجـتمع و العائلة و بالطبع الموقف ما يتوقف على المُجـرمين حتى رجال الشرطة و الضغط الكبير حولهم و بالطبع بكل الجانبين يوجد وظائف . الموضوع ما توقف فقط على طرح فالابهار موجود ايضاً بالإخراج بحيث يجعلك داخل اللحظة مع اماكن تصوير ايضاً داخل بالتيمور و اذا تواجدت الموسيقى فدائما ما تكون مميزة و اذا لم تتواجد فدائما تكون للأفضل لنقل التجربة كاملة بلا فرض مشاعر عالمشاهد .


اخيراً النقطة الي ذكرتها بالأعلى حول من هم خلف هذا العمل و عملهم بالمدينة و لكن غير ذلك فالقصص هي بالواقع حقيقة و بالطـبع ليس جميعها و لكن غالبيتها و بعض المشاركين هو بنفسه صاحب احد القصص داخل العمل و نفس المنطق على بعض الممثلين.


تميز الكِتابة


بالعادة خلال مشاهدة اي مسلسل نرى الكُتاب يحاولوا قدر الإمكان توضيح اركان المسلـسل من حيث ابطاله و الأعداء و لكن بواقع ذا واير فالموضوع مُختلف كليا، هنا العمل يعرض لنا كم هائل من الشخصيات بالجانب الي قد نعتبره البطل بحكم انه الحق كمنطق ، بالإضافة كم هائل من الشخصيات بالجانب المقابل بدون اي تسرع بالتصاعد بالأحداث و توضيح كلي لكل صفات اطرافه ، بحيث باللحظة الي تحصل فيها مفاجئة تتذكر كل شي يحصل كان مُخطط له بالسابق ، قد تشوف الأمر عادي بحيث ان حدث كثير بالسابق بأعمال كُتبت صحيح لكن هنا اتكلم عن اكثر من ٢٠ شخصية يتم بناء كل واحد و بموسم فقط و بكل موسم يتم اضافة كم هائل جديد و باستمرار الشخصيات السابقة لذلك تضاعفت الصعوبة و بهذا المنوال يستمر العمل الى نهايته .

من هو بطل العمل ؟


سؤال ليس له جواب ، لأن جوابه هو لا يوجد بطل ! بنظري هذي النقطة قد تكون من اكبر ايجابيات هذا المسلسل العبقري ، غالباً اي مسلسل يكون له اطراف واضحة و البطلة و من السهل توقع مصيرها لأن عادة لا تمـوت و لكن عنـدما يتعـلق الأمر بـ ذا واير لا يوجد اي شخص محمي فلا يوجد بطل يحل كل شي او من الممكن ان يهزم الجميع ، هنا كم هائل من الشخصيات تم توزيع الوقت عليهم بإحكام و ذكاء بحيث ترتبط مع كل شخصية بأسبابها داخل هذا العالم البائس .


حديث حُر عن المسلسل :


من اكثر الخطوط المثيرة للاهتمام كان خط الملاكم يوضح لنا صعوبة العيش بعد الخـروج من السجن و لفترة مو قصيرة ، محاولته لجمع شتات نفسه ايضاً البعد عن ماضـيه لكن سرعان ما يفقد الأمل بسبب اغلاق جمـيع الأبـواب امامه ليكون الطـريق الوحيد امامه هو الإجرام ، هذا الخـط كان يوضح لنا معاناة الأشخاص الي بنفس حالته و هم كثيرين . كان في مشهد ترابط بين سترينغر و الملاكم كان من اكثر المشاهد المبهره بنظري بحيث يوضح الصراع الي دار بين بيل و ايفون .


خطوة المسلسل بالموسم الرابع كانت جريئة جدا، لك ان تتخيل تتخلص من اهم جوانب القصة عندك اضافة لذلك تبدأ عالم جديد ، لحسن الظن هذا الجانب اظهر لنا الكورنر بويز و بالواقع هو افضل موسم للعمل . لك ان تتخيل مجموعة اطفال واحد منهم بعائلة بلحظة ولادته و والده بعالم الإجرام و الآخر بالواقع بدون اهل و الآخر بأهل يبيعوا ما يملك هذا الطفـل للمخـدرات ، كل ما يملك هذا الطفل هو ملابس مدرسته فقط . المشهد الي حقيقة بث الرعب و خطورة الأمر بنظري هو مشهد اطلاق النار بآخر الليل وقت تجمع الأطفال ، اي شخص بالعالم اول ردة فعل له الهروب لكن هنا لم يتحرك احد من الأطفال و لو انش و المصيبة بدأ نقاش بينهم حول نوع السلاح المستخدم ! و لتأكيد انهم اطفال بصعوبة تصديق المنظر ، عُرض لنا من قبل الكُتاب خوف الأطفال و تصديقهم بوجود زومبي بأرض الواقع .


سبب عرض العمل لجانب الأطفال بتوضيح صعوبة تغيير الشخصية بعد الكِبر لذلك البدأ من الصِغر قد يكون اسهل من ذلك ، لكنك ستشاهد وسط جدران هذه المدارس اطفال كل ما يدور بعقـلهم كيف من الممـكن ان يصـبح كورنر بوي ، بالواقع قد لا يكـون الخطأ منهم قدر العوامل الي اثرت لهذا الناتج ، من المستحيل ان تشاهد طفل يبدأ يفكر بأن يصبح من رجال الشرطة و هو ترعرع داخل عالم العالم البائس كيف يطمح ان يصبح شرطي و هو يحارب على لقمة العيش و هو طفل ، كيف يطمح ان يتطور و امه هي من تجبره على بيع المخدرات لتعيش حياة سعيدة .


و هذا الشي ينقلني للنقطة الثانية و هي تأثير سياسة المدينة على هذا الجانب، بنفس نهج الشرطة المدرسة تحاول الحفاظ على احصائياتها للاستمرار بلا اي اهتمام للأطفال و مستقبلهم بحيث الطفل يصل لمراحل جداً بعيدة و ما زال لا يعرف يقرأ ، قد تلوم المدرسين لكن بالواقع كل ما يريدون استمرار الوظائف لأن من اعلى منهم يأمرهم بإحصائيات اكثر من مُخرجات ، لك ان تتخيل كل هذا قد يحصل بسبب شخص يكابر بسبب منصب .


احد نقاط المسلسل المميزة و الي اصر على طرحها بكل موسم ان الجريمة مستمرة مستحيل تتوقف او تنتهي و الجانب ينطبق عالمخدرات و غيرها لكن على كل شخص فعل ما يستطيع لمنعها او على الأقل التقليل منها .


ذا واير اكثر من مجرد مسلسل فهو مدرسة كتابة


664 views0 comments