حديث عن مسلسل After Life

Updated: Feb 16


رحلة جميلة صنعها لنا Ricky Gervais ما بين كوميديا و دراما توفق كثير بتوزيعها ، كوميديا ريكي ثابتة لا تتغير حتى بمرور الوقت و هذه احد ميزاته و دائما ما يبدع بتقديم اللحظات الدرامية و هذا العمل يذكرني كثير بمسلسله السابق Derek كان يحمل مزيج مميز بين الكوميديا و الدراما


يقدم لنا المسلسل شخصية توني ، رجل خسر حُب حياته و تحول من رجل لطيف الى رجل بغيض لا يحتمل و دائما ما يتحدث بأسوء الألفاظ للجميع سواء من يعرفه او لا ، يحاول توني خلال رحلة الثلاث مواسم ايجاد سبب للحياة سبب يجعله يستيقظ بكل صباح و يذهب لعمله لأن بوفاة زوجته خسر معنى الحياة و هذا العمل لم يكتفي بتقديم شخصية توني بل هناك شخصيات جانبية كثيرة و تقدم بعض الشخصيات الواقعية بالحياة و منهم صديقه صاحب النظارات و الذي خسر الثقة بالإنسانية ، رجل ضائع لا يملك سبب للحياة و بالمقابل هناك رجل اشبه بطفل بسبب تعامل والدته له و نشاهد هذه المواقف و لهذا السبب قصصهم تقاطعت لسبب معين و هو مساعدة بعض لأن كل طرف يملك مالا يملكه الآخر و هذا ما حصل خلال الموسم الأخير و نشاهد الرجل الضائع يتحدث بألفاظ بذيئة عن امور حصلت بحياته بشكل كوميدي غالباً بينما هو يعاني و هذا واضح ، البعض يرى هذا الآرك كامل غير مهم و هو فعلاً لا يضيف كثير لقصة توني و لكن يضيف للمسلسل ككل لما فيه من رحلة للعودة او فهم مغزى للحياة بعد الخسارة

شخصية كاث ، شخصية وحيدة و يتقدم بها العمل بدون رفيق درب و هذا ما يصعب عليها مهمة ايجاد رفيق بسبب توترها خلال هذه الرحلة و كانت دائما ما تحاول ايجاد الكمال برفيقها و تبحث عن الأفضل و بمرور الوقت اصبحت تكذب عن حياتها فقط لايجاد طرف آخر و من هنا يدخل توني و يعطيها نصيحة و هي نصيحة قد تفيد الكثيرين لا تكذب و كن نفسك دائماً و لا تحاول عرض شخصية بعيدة كل البعد عن نفسك ، اضافة لذلك عندنا ايما ، حاولت مع توني و لكن ما باليد حيلة الرجل عاش حياته و كان يحاول دائما رؤية زوجته السابقة ليزا فيها و هذا امر مستحيل و من الجميل ان الاثنين تقبلوا الواقع ، الكل كان يريد رؤية توني سعيد معها و لكن ريكي كان ذكي باختيار النهاية لأنها كانت قريبة للواقع و ليست كل نهاية سعيدة تنتهي بزواج او حُب و قد يستطيع الشخص ايجاد السعادة بطريقة مختلفة بأن يكون مثل ساعي بالبريد و لكن للأخبار الجميلة و هذا ما حاول اقتنع فيه توني بعد رحلة طويلة من الحياه بلا هدف او معنى ، و حواره الأخير مع كاث كان يعبر عن نهاية العمل ، الحياة تمشي و لا تتوقف على احد لأن كل انسان دوره قادم ، من الجميل رؤية آن سعيدة و محاولتها الدائمة لإسعاد توني كانت بتذكيره انه رجل طيب و هو من جعلها تتخطى الحزن و هي عاشت مثل موقف توني و كررت النقطة كثير و هي لم و لن تنسى زوجها السابق لكن من الجميل انها تستطيع ان تستيقظ كل يوم و لديها شي لتعيش له و هذا ما اعطى توني السبب للعيش و هو وجد هدفه للحياة ، هذا ما فهمته من العمل و اتمنى فهمته بشكل جيد

احب هذا المسلسل لما فيه من دروس حياة جميلة ، قصة مات شقيق ليزا و محاولته بإخفاء المه لخوفه على توني نقطة رائعة و حزينه بنفس الوقت ، فهو رجل صالح و كان دائما ما يحاول يساعد توني بكل الطرق و حتى خلال اسوء ايامه من خلال الألفاظ و عدم المبالاة ، جميل هذا العمل عندما يقدم لك المشاهد الدرامية و دائما ما يكون فيها ريكي مُقنع تمثيلياً


موسم العمل الأخير بدأ بشكل اقل من المتوقع و لكن تحسن بوسطه و انتهى بشكل مُقنع و لعل اكثر نقطة ازعجتني بهذا الموسم هي احد اهم حوارات المسلسل و التي كانت محوريه بتغير توني بعضها كان كأنه اجباري و لتوضيح فكرتي كان مفاجئ و النقاش يكون بعيد لكن هذا الحوار يصل فجأةً و ممكن هذي هي اكبر سلبية بالموسم مع انخفاض بدايته


مجملاً هو عمل ممتاز و اعجبني و قدم كوميديا سوداء رائعة و انصح فيه لأي شخص يحب هذا النوع مع تقبل كوميديا ريكي


87 views0 comments